القصة السادسة: ب. ج. من السعودية

انا فتاة سعودية أعيش مع أخواتي الأربعة مع والدنا (ما يسمّى والدنا أو ما يفترض به أن يكون) بعد أن ضرب أمي وأخرجها من البيت بلا عودة. والآن هي ليست مطلقة وتعيش عند أهلها، ونقوم بالالتقاء بها في السوق أو المطعم بناء على أوامر الديكتاتور والدي. هذا الذي عرفت بانه أب لي مذ فتحت عيني وهو يكره النساء والبنات ويلعنهن ويصب جام غضبه عليهن، قريبات كن أو بعيدات. والدي هذا ضرب أمي مرّات عديدة وكانت مشاكلهما لا تنتهي منذ ...

إقرأ المزيد

القصة الخامسة: س.ع. من اليمن

اوّل تحرّش كان وانا ابنة خمس سنوات ... ماذا نستطيع ان نذكر بهذا العمر من تفاصيل وذكريات اغلبها مبهم. لكن تحرّش ابن الجيران البالغ من العمر 16 عاما رسخ في ذاكرتي بتفاصيله المؤلمة. اذكر كيف استدرجني لداخل المنزل ولا اقول انه اغتصتبني فعليا ولكنه اغتصب طفولتي. قذف بي لعالم الكبار في اقل من 5 دقائق، ومن رحمة ربي ان والدته كانت بالحمام ممّا جعله يتوقف عما كان يفعله بي عندما سألته من الطارق ... كنت صغيرة ولم أعي ...

إقرأ المزيد

القصة الرابعة: رنا من السعودية

كنت أصعد إلى الطائرة التي كانت متجهة إلى الرياض (من البحرين). كانت رائحة الويسكي فائحة مثل المعتاد للرحلات المغادرة من البحرين إلى المملكة العربية السعودية. عندما وجدت مقعدي حملت حقيبتي إلى الأعلى لكي أضعها في حاوية الحقائب و فجأة شعرت بأحد الركاب يمد يده ليتحسس مؤخرتي (رغم أنني كنت أرتدي العباءة). رميت حقيبتي بقوة وصرخت بصوت عال "لا تلمسني!". لا أعرف كيف كان رد فعلي سريعًا إلى هذا الحد، ولا أعرف لماذا أسرع ...

إقرأ المزيد

القصة الثالثة: ديمة من سوريا

  أنا ديمة من سوريا وفي قصة كنت حابة احكيلكن ياها صارت معي لما كنت بالشام أنا كنت دكتورة بمشفى المجتهد بدمشق، مرة الصبح بكير كنت جاية على الدوام ولما قربت على المشفى كان في رجالواقف جنب الباب الرئيسي وما شفتو غير فجأة بزق عليي وبلش يسب. أنا كتير تفاجأت وما فهمت شو كان عم يحكي وفكرتو مجنون، كان في وراي ممرضة لما شافت الرجال شو ساوى مسكتني من إيدي (الممرضة محجبة) وبعدتني عن الزلمة وصارت تمشيني معها بسرعة ...

إقرأ المزيد

القصة الثانية: آثار من مصر

  التحرش سرق طفولتى وبرائتي وأحلامي وألواني يا ترى أنا حصللى تحرش ولا لأ ؟  أصلا مفيش بنت فى مصر مش بيتحرش بيها: بالنظرات، بالكلام، أو باللمس. و أنا واحدة من البنات اللى اتحرش بيهم فى يوم من الأيام. بس طبعا أول مرة مش كنت عارفة أعمل إيه. كان عندى 12 سنة، كنت فى الترام ولحظّي الاسود وقفت عشان المحطة اللي جاية هانزل. لقيت واحد لزق فيا، قولت عادي الترام زحمة ... لكن اللي مش عادي إن إيده تكون بتتفحص جسمي! ...

إقرأ المزيد

القصة الأولى: عبير من لبنان

  الإسم: عبير البلد: لبنان  العمر: 11 سنة السرّ: اغتصاب ردّة الفعل: نسيان كلّي للطفولة العمر: 14 سنة-- 17 سنة السرّ: تعنيف لفظي و جسدي ردة الفعل: تذكرت الاغتصاب، قررت حطّ حد للعنف. الحل: حزام اسود بالكراتيه للواجهة، مواجهة للماضي، طلَعت السر و تحرّرت من البيت و من القيود و من عيب المجتمع و عيب الفعل... رفضت فكرة انو يمكن الحقّ عليي وحكيت بالموضوع لجرّب استعيد الذكريات... ما قدرت بعد، بس أكيد رح اقدر... ...

إقرأ المزيد

ايمان ابراهيم من مصر- باسم الدين

أنا مع انتفاضة المرأة فى العالم العربى : 1- لأن باسم الدين هى دائماً الملامة اذا تحرش بها أو اغتصبها أحد باعتبارها هى مصدر الإغواء و الرذيلة و المُتحرش هو الضحية ! 2- لأن باسم الدين تُجبر على ارتداء الحجاب فى حين من حقها أن ترتديه أو لا ترتديه 3- لأن باسم الدين هى عورة و كلما حَرمت نفسها من الحياة كان أطهر لها و للعالم و كأن نَفسهامعاقبة فى جسد غير صالح للحرية الطاهرة 4- لأن باسم الدين يباح اغتصا بها تحت مس ...

إقرأ المزيد

سحر من اليمن- عن التحرش

عندما أردت صعود الحافلة ذات يوم كان هناك مقعد واحد شاغر فقط مقابل مقعد رجل، ورغم طول انتظاري للحافلة فضلت أن أقف تحت الشمس بانتظار حافلة أخرى أجلس فيها على مقعد منفرد. هل تعرفون لماذا؟ 1- لأنني في 30% من مرات صعودي الحافلة يحاول من يجلس خلفي ملامسة جسدي. 2- لأن سائق سيارة أجرة حاول اختطاف صديقتي وكاد يفعل لو لم تفتح الباب وتحاول القفز من السيارة. 3- لأنني حين أسير في مكان مزدحم لا أخرج منه دون أن تكون أكثر ...

إقرأ المزيد
الصعود لأعلى