القصة الثانية والستون: رهام من سوريا

انا صبية بدرس بجامعة فهمانة وقارية كتب وبعرف شو يعني حرية المرأة وبعرف كمان شو حقوقي. نحنا بلبيت اربع بنات وصبي صغير، وأبي بحب الصبيان كتير وما كانت امي رح توقف عن الانجاب لو ما جابت أخي لترضي رغبة أبي بوجود ذكر بالعيلة. أخي عمرو أربع سنين وأختي أكبر منو بسنة. عم يلعبو، مسك لعبة وضربا عراسا فقامت هي وبالمقابل ضربتو عراسو فيا. الي صار انو أبي كمش اللعبة وضرب أختي الصغيرة عراسا وبوحشية كأنو عم ينتقم من عدو إل ...

إقرأ المزيد

القصة الواحدة والستون: ن. م. م. من مصر

 الكثير من الناس تقول بأن التحرّش هو فعل يحدث نتيجة إثارة الفتاة للرجـل عن طريق شكل ملابسها! ولكن هذا كلام غير منطقى بدليل ما يحدث مع المنتقبات والأطفال من  تحرّش.  كما أنه حتى لو عملت المرأة في الدعارة، أي تأخد أجــرًا من رجل فى سبيل علاقة جنسية، فليس من حق أحد التحرّش بها. أنا سأروى لكم الكثير من حلقات التحرّش التي حدثت معي بدءًا من طفولتي وحتى هذه المرحلة من عمري: الحلقة الأولى: عندمــا كنت طفلة ذات 5 سن ...

إقرأ المزيد

القصة الستون: سيرينا من تونس

لقد حصل معي هذا للتو، فأردت مشاركتكم/ن به. كنت في الحافلة، لم تكن مكتظة كثيرا، عندما أحسست ان شابا كان يقف ورائي وكان يتعمد الاحتكاك بي من الخلف، ليست هذه المرة الاولى التي أتعرض فيها لمثل هذه المضايقات، لذلك لم أعد أهلع كما في السابق، وهو شيء مؤلم للأسف. على كل حال، هرعت لأول كرسي شاغر وجدته، التفتت فوجدته واقفا أمامي، وكان قضيبه منتصبا و جليا للعيان، حتى أنه نظر إلي في عيني بكل وقاحة! ثم اخذ يعيد فعلته مع ...

إقرأ المزيد

القصة التاسعة والخمسون: اثار من مصر

فى ناس كتير زهقت من مشاكل التحرش. مع انهم لو جربوه انا متأكدة انهم حيغيروا رأيهم ... ما علينا. تعالوا بقى نتكلم عن عنف من نوع اخر تجاة المرأة: "العنف الأسرى". بنات كتير بتتعرض للعنف الاسري تحت مسمّى الحماية والخوف عليهم. انا فتحت عنيا لقتنى يتيمة الأب. ومع الأسف امي مكانتش قوية كفاية بعد موته، فوكّلت اخى منذ عمر الثالثة عشر لإدارة شؤون البيت: "انت من دلوقتي راجلي، وانت الآمر الناهي". ولكن مع الأسف امي صنعت ...

إقرأ المزيد

القصة الثامنة والخمسون: زينة من تونس

حضرة المتحرش استاذي زينة ماجري ٢٢ سنة طالبة في المعهد العالي لفنون الملتيميديا بمنوبة تونس. كنت في سنتي الاولى في المعهد ولم اكن قد ارتديت الحجاب بعد. في ايام الثلاثاء ادرس الفيزياء من الخامسة حتى السابعة مساءا. ونظرا لتاخر الوقت كنت اغادر المعهد مع الاستاذ نركب المترو معا ثم كل يذهب الى طريقه. كان اهتمامه الزائد بي واضحا لبقية زملائي في القسم حتى ان البعض لمّح ان اعدادي لم تكن مستحقة وان اعجاب الاستاذ بي ه ...

إقرأ المزيد

القصة السابعة والخمسون: ليلى من السعودية

أود ان أشارك بقصة جدتي نور... جدتي التي رحل والدها وهجر والدتها لأنّها لم تكن صبيّ، جدتي التي اغتُصبت أملاكُها وإرثُها لأنّها فتاة صغيرة لا تعرف أين اختفى والدها ولم ماتت أمها، جدتي التي انتظرت عودت أمها من الجنة في منزل جيران والدتها إلى أن أتى عمُّها واصطحبها إلى منزله، جدتي التي عومِلت أقلّ من غيرها لأن لا أب ولا أم لها، والتي اختير لها زوجٌ  وهي في الثالثة عشر من عمرها، وهو ذات اليوم الذي رأت فيه والدها ...

إقرأ المزيد

القصة السادسة والخمسون: ندى ثاقب من مصر

  من ساعة تقريبا أنا واختي -بعد زيارة حزينة لعمي "المريض"- في شارع فيصل الرئيسي واقفين نركب، 3 ولاد -لبسهم بيقول انهم ولاد ناس وأصغر مني سنا- الأول تحرش بأختي وقرب جدا منها فزقته وزعقت، فبِعد نسبيا وكمل الاتنين اللي كانوا وراه فصوتنا علي في محاولة للفت انتباه أي ناس حوالينا لخضهم عشان يبعدوا فحصل العكس، وبدأت شتيمة منهم بأن "ماتعلّيش صوتك يا شرموطة"، في أقل من ثانية تطور المشهد لخناقة عظيمة .. ضرب تصاح ...

إقرأ المزيد

القصة الخامسة والخمسون: س. ر. من فلسطين

أنا فتاة من غزة، عمري 27 سنة وبشتغل في شركة خاصة، أهلي من عائلة كبيرة بغزة... المهم بدأت قصتي في 2009 مع موظف عنا بالشغل كنت بعتبروا متل أخ كبير بس هو طلع للأسف مريض نفسي وإنسان معقد وعمروا ما شاف شي بحياته. الأهم من هيك  إنه بيدعى التدين وراح على الحج مرتين! في يوم كان في اجتماع بخصوص التقييمات السنوية وكان يجتمع مع كل موظف على حدة، المهم إجى الدور علي وإحنا قاعدين بنحكي فجأة لقيته قام من مطرحه وقرب عليّا ...

إقرأ المزيد

القصة الرابعة والخمسون: لينا من فلسطين-الأردن

كثير في حكي ممكن أقوله وأحكيه وأبرر ليش أنا مع انتفاضة المرأة في العالم العربي. وصدقوني إذا ببلش مستحيل حدا يقدر يوقفني قد ما أنا مقهورة. بس رح أحاول أحكي بأختصار. مش رح أقول القصص إلي صارت معي وإلي واجهتني من ذكور عيلتي إلي بعتبروني "قليلة أدب" لأني بحكي بحقوق المرأة وبحكي إنه مش من حق أي ذكر يقتل انثى بسبب شرفهم المزعم! وإنه ما حدش شرف حدا، كل واحد شرفه حاله! رح أحكي مجموعة قصص صارت بحياتي، أولهم إنه مرة ...

إقرأ المزيد

القصة الثالثة والخمسون: عبير من الأردن

كنت عم أفكر أكتب اللي صار معي من أول ما بلشت الحملة بس ما كان عندي شجاعة يمكن لإنو اللي صار معي مش كثير بشع زي القصص اللي انحكت. بس من أكم يوم صار معي موقف رجعلي كل اللي صار لذاكرتي وخلاني أكتب.  خالتي سألتني ليش ما بتسلمي على هالشخص (الشخص المتحرش). للوهلة الأولى ما عرفت شو أحكي، أنا كنت ناسية الموضوع مؤقتا والشخص ملغي من تفكيري. ما عرفت شو أحكي، خفت يبين علي إشي... رجعت سألتني ليش، طلعت معي حجة تافهة بس م ...

إقرأ المزيد
الصعود لأعلى